بص ياباشا قبل ما تقرأ اى حاجه لازم تعرف ان احنا هنا Minimum Charge يعنى م الاخر لازم تسيب تعليق ولو ماسيبتش عادى برده ولايهمك كفايه انك نورتنا.



الأحد، أغسطس 28، 2011

عقدة لسان...


منذ أن كنت صغيراً وأنا أجد صعوبة فى سرعة الرد على أى سؤال يوجه إلىّ حتى وإن كان «إسمك إيه يا شاطر».. رغم أننى معروف باللماضة لكننى على أى حال كنت ومازلتُ أتعلثم عندما أسمع أى سؤال لم أكن أتوقعة.. وعادة فى مثل تلك الحالات أحاول أن أخفض صوتى بالإجابة حتى لا يسمعها السائل فيحاول أن يسألنى مجدداً «بتقول إيه ما سمعتش ،، علّى صوتك».. مما يمنحنى وقتاً كافياً فى إستيعاب السؤال ومن ثَم تكراره على لسانى فى سرى ثم أقول له «بقولك إسمى محمد»..

وفى الحقيقة بحثتُ كثيراً عن ذلك السبب الذى لم يجعلنى أنتمى لهؤلاء اللى طول لسانهم شبرين.. فوجدت سبباً مقنعاً إلى حد ما ،، وهو أننى ظللتُ فترة ليست بالقليلة أعانى من بعض التعب عندما كنت طفلا صغيراً مما لم يعطينى الفرصة كاملة لكى أتعلم اللماضة من باقى العيال اللى فى سنى (بس إتعلمتها على كبر).. ولا أخفيكم سراً كان ذلك العيب يمثل لى عائقاً نفسيا كبيراً جداً فكنت دائماً ألوم نفسى وأقول لها «لماذا لم تقول له كذا وكذا».. وكان يزداد شعورى بالذنب عندما أكون فى شجار مع أحد أصدقائى ويعايرنى بشئ ما ولا أستطيع الرد عليه أو ربما أرد عليه ردا أخر ليس له علاقة بالموضوع أصلاً.. وأعرف أن موضوع الشجار هذا يحدث مع معظم الناس حيث حينها يكون الإنسان فى غير شعوره وبالتالى يقول أشياء لا يدرى بها..

ولكننى لست كذلك أبداً فأنا أُحدِث كوارث فى الأشياء العادية جداً.. فمثلا أخدت فترة طويلة جدا حتى فرقت بين إجابة «الله يسلمك» وإجابة «أهلا وسهلا».. عندما يكون السؤال «إزيك»..  وتعجبت كثرا عندما أسمع بعض الناس يجيبون بــ «إزيك إنته» فكيف يجاب على السؤال بسؤال أخر مثله ،، فأين الإجابة إذا.. لكننى على أى حال تعلمت أن إجابة «إزيك يا محمد».. هى «الله يسلمك.. إزيك إنته».. وليست «الله يخليك».. وعندما كبرت أدركت أن هناك إجابة أخرى ربما تكون «الحمدلله أنا بخير.. إنته إزيك وإيه أخبارك»..

ومثلاً عندما يكون لدينا ضيوف وبعد تقديم واجب الضيافة لهم فإنهم يقولون بعد الإنتهاء من تناولها «ديما عامر يا أستاذ محمد».. عندها أجيبهم بصوت منخفض كالعادة «الله يخليك»..حيث أننى أعرف أنها الإجابة الخطأ ومع مرور الزمن عرفت أن الإجابة المثلى «هنياً»..

وهناك أمثلة أخرى كأن يسألنى أحدهم «أنته فين يابنى»..  فأجيب «أنا فى البيت».. مع إن الإجابة الصحيحة «ولله إنته عارف مشغوليات الدنيا بأه إنته اللى فينك كده» فهو يسأل عن سبب عدم سؤالى عنه لفترة طويلة وليس مكانى الحالى..

وكذلك عندما أسأل شخص ألاحظ عليه بعض التعب «مالك يابنى».. فيقول لى «لا مفيش عندى شوية برد».. عندها أفكر جدياً فى إقتراح حل ولا أتذكر مطلقاً أن أقول له «ربنا يشفيك إن شاء الله».. أو «ألف سلامة» رغم أنها أمور تافهة لكننى لا أتذكرها...

وعندما يمر شخص أعرفه من أمام البيت ويسلم عليا عندها أرد عليه السلام ولا أتذكر مطلقاً أن أقول له «إتفضل».. ولو تبدل الموقف وقال لى أحدهم «إتفضل».. عندها أجاوبه «الله يخليك» (مش عارف إيه حكاية الله يخليك اللى لازقة فى لسانى دى)..

ومن أكثر الإجابات حيرة بالنسبة لى عندما يقوم شخص بمدحى لقيامى بعمل شىء ما له.. عندها لا أعرف ماذا أقول له غير كلمة «متشكر».. فيزيد فى المدح وأرى السرور فى عينيه لكننى أقف مكسوفاً ولا أعرف ما أقوله بردك غير كلمة «متشكر».. وعندما يكرر فى إمتنانه لم أجد ما أقوله غير «إنته عبيط ولا إيه».. ولكنها الحمدلله بتبقى فى سرى ومش بتطلع للعلن..

وأيضا إجابة «البقاء لله» فى معزى هى «الدوام لله حده» وليست «الله يعظم أجرك»..

وإجابة «عقبالك يا محمد» عندما أكون فى فرح هى «الله يخليك عقبال ولادك» وليست «يارب» وأحيانا أقول له «عقبالك إنته» مع إنه رجل كبير فى السن أو والدة أحد أصدقائى..

وتعلمت أن إجابة «شكرا».. هى «الشكر لله».. ويمكن أن تكون «الشكر ليك يافندم أو لا شكر على واجب».. لكننى إلى الأن لم أعرف ماهى الإجابة المثلى عندما يقول لى أحدهم «ميرسى»..

والمهذلة الكبرى تحدث عندما أقابل بعض الأشخاص المحيطين بى ولكنهم قليلى التعامل معى فيقولون لى «إزيك يا محمد».. عندها أجدنى لا أتذكر إسمه أصلا فأقول له  وأنا أخبأها «أهلا وسهلا.. إنته كويس»..

ورغم أننى حاولت كثيرا أن أحفظ بعض الإجابات إلا أنها كما ترون بتتلخبط فى بعضها.. وعلى غرار موضوع الحفظ ده فقد قمت من صغرى على تحفيظ نفسى أن من يعرض عليا شيئا ما أقوله له «شكرا» فهذا أول كلمة يتعلمها العيال ولاد الناس المحترمين ولا يصح أن أقوله له «لأ».. ولكنها إظاهر من كثرة الحفظ أصبحت نقمة حيث أننى الأن أحيانا يُعزم عليا من بعض زمايلى فى العمل ببعض من الشيكولا أو الشيبس أو شىء من هذا.. عندها أتذكر الإجابة التلقائية فورا وأقول «شكرا».. مع إنى عينى هاتطلع عليها ولكننى للأسف دبست نفسى...

                           حجـــاز

2 ســــــــايق عليك النبـــى تجبر خاطرى بكلمتين...:

غريبة عندي نفس المشكلة دي مع اني مكنش عندي اي حاجة تاخرني و انا صغير ,,بص هيا تقريبا موهبة و انك تلاقي البني ادم سريع الرد دا حاجة فل ,,في ايام كنت بزود قعدتي مع الناس عشان اخد بالي من اللهما بيقوله.
مرة كنت عند عم واحد صحبي بصلحله الكمبيوتر علي سيبل اني انا ببلاش لكن المحلات لاء بعد مشغلته قالي الله ينور سعتها اتكسفت قوي لسببين السبب الاول اني معرفش رد الله ينور ايه السبب التاني اني مش مكنيكي عشان يقولي الله ينور يا اسطي , المهم انا عملت نفسي مسمعتش راح قالها تاني رحت تجاهلته ب قلة زوق و خلاص راح صحبي غتت و قالي بيقولك انت الله ينور يا احمد
عليها اضطريت اني اقوله عارف بس انا معرفش الرد اعملكم ايه و اتحول الموضوع للكلام عليا :D

الله واضح ان الموضوع مشكلة عامة دا انا كنت فاهمة خاصة

وبعدين ياسيدى اجابة الله ينور هى ينور مقدارك يا معلم وده بما إننا فى ورشة ميكانيكا :)

نورت يا بوحميد