بص ياباشا قبل ما تقرأ اى حاجه لازم تعرف ان احنا هنا Minimum Charge يعنى م الاخر لازم تسيب تعليق ولو ماسيبتش عادى برده ولايهمك كفايه انك نورتنا.



الثلاثاء، أكتوبر 26، 2010

صدفة قابلتك...(1)


قررت هذه المره أن أفعل مثل ما تفعل الناس المتهنيه وأحجز فى أحد القطارات المكيفه للرجوع الى المنصورة وذلك كبداية للتمرد على حبيبى وعشرة عمرى الميكروباص... وفى الطريق الى القطار غصت الى ذهنى أفكر فى ذلك البرستيج الذى يتعامل به أهل ذلك القطار المكيف عادة... إذ أنهم لا يأخذون المحطة جرى من أولها لأخرها عشان يلحق القطار كما كنا نفعل... ولا يذهب مخاطرا بحياته الى المخزن لكى يحاول حجز كرسى ليتمتع بنعمة الجلوس عليه طول الطريق... وانما هم يجلسون هناك فى الكافيهات منتظرين نداء خدمة العملاء فى مكبرات الصوت بالاشارة الى قدوم القطار الى المحطة وبالتالى بكل شياكة وبرستيج يذهب الى كرسيه الذى ايضا يتمتع بنعمة الجلوس عليه طول الطريق مع الفارق طبعا بين الاثنين ومنعما بالتكييف ومبتعدا عن ضوضاء ومعاناة وقرف اولئك البشر الكائنين فى العربات المتأخرة... وتمنيت فى قرارة نفسى ان يرزقنى الله بمزه جامده تجلس بجوارى تتولى تسليتى فى ذلك الطريق حتى يكتمل لدى شعور الفرق بين القطار المكيف وبين التباع الرخم الذى تعودت على الجلوس بجواره فى الميكروباص...


وكالعاده لم يمهلنى الوقت لكى اتمنظر مثل ما كنت اتمنى اذ وصلت الى المحطة وباقى خمس دقائق على مغادرة القطار فذهبت مسرعا الى الكرسى الذى يجب ان أمتلكه لمدة ساعتين قادمين فلم أجد أحدا يجلس بجوارى ،، فقلت لنفسى ربما لم يحقق الله أمنيتى بتلك المزه ولكنه أعطانى ميزة اخرى اذ يبدو أننى سأقضى ساعتين متمطعا على الكرسيين بمفردى... وجلست بجوار الشباك وأخذت أنظر الى البنى ادمين العاديين اللى شايلين الشنط وبيجروا وأتذكر تلك الايام الهباب اللى كنت بعمل فيها كده زيهم... وبينما انا كذلك تصيدت عينى موزه جميلة ليست اوفر اوى،، وانما هى فقط تتميز بجذب الانتباه،، ترتدى نظارة سوداء،، وتحمل حقيبة يدها وتجر حقيبة أخرى على الارض،، وعلاوة على ذلك ترتدى جميع ما خلق الله من أكسسوارات حريمى على وجه الارض لكنها تستخدمهم جميعا بتناسق رائع ولعل ذلك ما يميزها،، وتقترب مسرعه نحو القطار مرتعبه من فقدانه... وكالعاده بادر أى صنف رجالى بلهفة على مساعدتها فى اللحاق بالقطار لدرجة تشعرك بأنهم كادوا أن يقتلوا سائق القطار نفسه لو كان حركه سنتيمترا واحدا قبل ما الموزه تركب فهمهمتُ مع نفسى "يابخته اللى هاتركب جنبه"... بعد دقائق سمعت صوت نسائى يقول "لو سمحت الكرسى دا مكانى" فتوجهتُ نحو الصوت فأيقنت أنها الموزه اياها... فـهمهمتُ "يادى الهنا طلعت انا المبخوت" وقولت لها "أه طبعا اتفضلى"... فاهدتنى ابتسامه كابتسامة الاميرة لعامة الشعب وتقبلت بصدر رحب تلك الخبطات التى لحقت بوجهى من ام تلك الاكسسوارات بينما هى تحاول المرور الى كرسيها معللا بالمثل الرائج "لاجل الورد يتسقى العليق"...


وأخذت أراقب تصرفاتها وحيرتها ولخبطتها فى الأشياء الكثيرة الملتفه حولها مترقبا اللحظة التى أبدا فيها بالحديث اليها... وعندما طالت حيرتها قلت لنفسى "اعمل نفسك نايم عشان ما تحسش انك مدلوق عليها ما انته عارف الاشكال دى بتبقى حاسه انها قمر سات ميه وواحد بجلالة قدره وقنواته الخمسمية ماشى ع الارض... وبتترسم بأه وبتاع ،،اتقل يامعلم،، اتقل"... وتظاهرت بالنوم فعلا لكن ،، خانتنى عيناى المجهدتان وتحول التظاهر الى نوم حقيقى لمدة ساعه الى أن استيقظت مخضوضا على صوت الخرفشه بردك... فوجدتها منهمكة بشدة فى موبايل تحملها بيدها فحاولت أن أشبو قليلا لكى أرى الموبايل فوجدته أى فون وتقريبا تستخدم خدمة الموبايل انترنت فـهمهمتُ "اه أى فون بأه وهانتمظر وبتاع طب وايه يعنى ما انا معايا لاب توب ويو اس بى مودم وهاتمنظر عليكى دلوقتى"... وأحضرت اللاب والمودم ودخلت على الانترنت وقولت نكملها منظرة بأه وأدخل على الفيس بوك حيث شهرتى والمنظرة بيعينها... وراجعت كومنتاتى المعتادة وفكرت فى استيتس جديد فلم أجد أفضل من كلمات الكنج منير والذى يخدمنى دائما فى مثل هذه المواقف فكتبت "أنا أحب أقول الشعر فى الحلوين ،، وأقول للحلو يا حلو فى عيونه ،، ولو ابتديت بشفايفك النونو ،، ما يكفينيش فيهم سبع مواويل..." وكالعاده لاحقتنى البت زهرة الياسمين بمناكفاتها وكتبت...

ياسو: من أمته الكلام ده... دا انته ما بتعملش حاجه غير التريقه ع الحلوين...

أنا: وهما فين الحلوين دول؟؟

ياسو: إحم إحم نحن هنا... هو النظر ايه!! مفيش؟؟

أنا: إحنا هانكدب من أولها... دا حتى انتى حاطه صورة اتنين بيحبو بعض طب اعرفك من وسطهم انا ازاى

ياسو: ياباى عليك... هو انته على طول كده طب اجبر خاطرى بكلمتين...

أنا: طب كلمتين وتلاتة وخمستاشر وسبعه وعشرين كده يمشى... وبعدين ياياسو ما انتى عارفانى بحب أهزر معاكى...

ياسو: ماهى المصيبه انى عارفه...

أنا: المصيبة!!! الله يكرم أصلك

ياسو:24

أنا:01C

هو سيم يستخدمه البنات ع الفيس بينهن للتنبيه الى الدخول اون لاين لبدء الشات معا واعتقد ان اختصاره كالاتى

(24)---- 2 4at or To Chat

(01c)----Ok I'm Coming


وفتحت الشات فوجدتها وبدأنا حديثنا...


نكمل بكرة عشان النوت طويلة اوى وما حبتش ازهأكو



21 ســــــــايق عليك النبـــى تجبر خاطرى بكلمتين...:

والله القصه جميله جدا
بس لولا انها حصلت
كان فى اكتر من تعليق كنت عاوز اعلقه
اولا
لما تلاقى بنت ماسكه موبايل فى ايديها وبتبعت اس ام اس ماتفكرش انك تتدخل لانك غالبا بتخبب المرء على زوجته :D

ثانيا لو هى مسكت الموبايل ودخلت على النت ده لانك نايم فافتكرت نكته الصعيدى اللى بيحط تحت المخده خيارة لانه لو حط طماطمايه هاتتفعص

ثالثا المنظرة عمرها ماكانت باللاب واليو اس بى
عموما انا مستنى اما اشوفك هاتعمل ايه فى الحوار ده
بس باقولك ايه البت لو طارت منك
هازعل اوى
اوى اوى اوى
فاهمنى طبعا ً

بس على فكرة
اسلوبك حلو
بسيط
وعاوز اقولك حاجه كنت مخبيها عليك من اول الكومنت
انا متشوق جدااااااااااا لباقى القصه

تحياتى
dodge's ruins

ركوب القطار او كما نقول المترو الخفيف متعة وخاصة في الصباح واسال مجرب سافرت لى حولي 8000كم في مرة من المرات
رؤوف

أزال المؤلف هذا التعليق.

ههههههههههههه والله جامدة بجد :)

مش عارفه على طوووووول لما بتكتب قصة من وحى خيالك بحسها بجد مش مجرد حكاية
.
ودا عشان التفاصيل الدقيقه اووووى اللى انت بتعملها (Y)

عجبتنى كتير .. واستفدت المعلومه دى

(24)---- 2 4at or To Chat

(01c)----Ok I'm Coming

ماكنتش اعرفها ..... يللا منكم نستفيد :D

حلوة أوي مزه تسليك دي

مكنتش أعرف إننا بالنسبالكو تسالي

احنا النسوة يعني
مش احنا المزز

اوعى تفهمني صح
:)~

القصة جامدة جدا يا باشمهندس وطبعا انا بحب جدا موضوع الدردشة فالقطار لانة بيسليك فالطريق وغير كدة بتعرف ناس عن طرقةوالموضوع مش موضوع تسلية بالمعني المغلوط اللي الناس ممكن تفهمة غلط. وبين فالقطار يا جماعة بتلاقوا جميع الثقافات م كل انحاء المعمورة. وتسلم يدك يا حجاز

يا ما تحت السواهى دواهى :) :)
كل دا يطلع منك يا حجاز
وبتعمل نفسك نايم كمان
شكلها فهمتك على طول ونفضت يا معلم
على العموم مستنيه اشوف عملت ايه لحد ما وصلت
شكلك كنت ايه هااااايص
:) :)

ههههههههههه
بجد موتني م الضحك
حلوة اووي
بس علي فكرة القطر او المترو او الميكروباص علم مليء بالقصص اسألني انا عندي كتيييير منها
مستنية الباقي

شوف القطار عندى

دة شكت دبوس

أنا خبرة 31 سنة

لأن كنا خط القاهرة الأقصر

شوف بقى كام ساعة يا باشا (:

بس جامد يا محمد

أتقل يا معلم

رايح أكمل اهوا النوت التانى لما نشوف أخرتها معاك (:

ابو حميد

اولا احنا بجد بنشكرك بسبب الغلطات الاملائية والنحوية اللى فى المقال بجد انا مبسوط لانى كتير جدا باخد بالى من الموضوع ده بس بعد فترة

والقصه صدقنى ماحصلتش يعنى سيب التعليق اللى انته عايز تسيبه

ثانيا
شكرا يابرنس والله على كلامك وكفاية انك نورت المدونة ومستنى رأيك فى الباقى

نورتنى

amiralcafe

ما انا قعدت خمس سنين اركب قطر وشوفنا ياما شوفنا بس واتعلمنا ياما اتعلمنا

وربنا يبعد عنك بهدلة القطارات

نورتنى ياريس

Nada

انا مبسوط انك بتقولى كده وانا واقع فى مشكلة والله ان الناس مش راضية تصدق ان انا اصلا وربنا ما ركبت المكيف ده بس الحمدلله دا يدل على انى القصة فيها شىء من الواقعية

اما موضوع الاستفاده فأى خدمة وكده الحساب بقى اتنين جنيه
:D :D

نورتينى

ثورة

الشعور متبادل ياهدى زى ما احنا بنسليكوا انتوا كمان بتسلونا

وممكن نتشارك ونفتح مقلة قريب
:)

وائل صالح

متشكر جدا يابشمهندس وانا مبسوط جدا ان حضرتك شرفتنى وطبعا مفيش احلى من القطر ودردشة القطر لكن كانت اجمل لما كنا فى الجامعه وشلة مع بعضينا وبنحجز لبعض وكده يعنى

تسلم يابشمهندس

shiko

ماعملتش حاجه خالص واقرأى الباقى وانته تشوفى اللى عملته دا انا وربنا طيب وانتى عارفانى

:)

re7ab.sale7

انا مبسوط جدا انها عجبتك وبكده الحمدلله الواحد كسب منك يجى كام حسنة كده عشان شوية الضحك دول

اما بالنسبة للقطر ده فأحب اقولك حاجه انا بقالى سنتين مقاطع القطر وحالف انه مش راكبه حتى لو ببلاش

نورتنيى يارحاب

Ramy

متهيألى خط االقاهره اسوان 16 ساعة اعتقد بس بصراحة ذل ما بعده ذل الله يكون فى عونك بس يابختك تلاقيك كنت بتركب فى المكيف ههههه

تسلم ياريس وربنا يكرمك ان شاء الله

هههههههههه والله موضوع حلو بس بصراحه انا بتشائم من القطر وصدفه

منى

لا مفيش احسن من الصدف وبالذات لما تكون مقصوده
:D :D

قصـــة جميـــلة .. وفي انتظار الباقــي .. تسلم ايديك ^_^

ما خلاص الباقى اتنشر من زمان
:)